(الشعبية) بالنيل الأبيض :عقار سيزور الولاية اولا خلال جولته المرتقبة للولايات السودانية

كوستي _العسيلي
اكدت نعمات ادم جماع رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال بولاية النيل الابيض ان السلام الذي تحقق من خلال اتفاق جوبا يمثل احدي شعارات ثورة ديسمبر المجيدة التي خرج من اجلها الشعب السوداني

وقالت لدي مخاطبتها بقاعة مركز الشباب بكوستي الاجتماع التفاكري للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال الجبهة الثورية ولاية النيل الابيض حول الوضع السياسي الراهن وانزال اتفاقية السلام والذي شهده قيادات الحركة بمحليات الولاية المختلفة ان انزال اتفاقية السلام علي ارض الواقع يعد هدفا اساسي تسعي من خلاله الحركة للتبشير و التعريف ببنود الاتفاقية وسط مواطني الولاية
مشيرة لانعكاسات اتفاقية السلام على ولاية. النيل الابيض الحدودية مع دولة جنوب السودان وتأثرها بالحرب واحتضانها لإعداد كبيره من العائدين واللاجئين
واشارت لجهود الحركة الشعبية في ايصال رسالة السلام والتعايش السلمي عبر استغلال النفوذ والترابط المجتَمعي والاثني بين جميع مكونات الولايه والذي لعب دور مقدر في تحقيق السلام المستدام
واضافت نعمات ان الحركة تسعي لسودان جديد يسوده الأمن والاستقرار والوحدة و ان يعمل الجميع على تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة والحرية وخلق التعايش السلمي والذي تتطلع من خلاله الحركة مستقبلا لخلق علاقات كونفدراليه مع دولة جنوب السودان عن طريق ولاية النيل الأبيض وان تلعب الولاية دورا مهما في ذلك الامر
ودعت نعمات لأهمية المصالحة في اطار القانون دون نتاج صراع جديد مع مراعاة الحقوق الاساسية وتحقيق حكم ذاتي في اطار السودان الموحد
وأكدت ان المرحلة القادمة ستشهد مشاركة حقيقية للحركة الشعبية في الحكومة بصورة واسعة كما اشارت لزيارة متوقعة لوفد من الجبهة الثورية برئاسة السيد ياسر عرمان لولاية النيل الابيض في اطار برامج انزال اتفاقية السلام لأرض الواقع في غضون الايام المقبلة

كما اوضحت ان اول زيارة، مالك عقار رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال والقيادي بالجبهة الثورية للولايات ستكون لولاية النيل الابيض
وكشفت رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال الجبهة الثوريه بالنيل الابيض اللثام عن تكوين لجان البناء التنظيمي للحركة علي مستوي الولايات باعتبار الحركة مشروع لكل السودانيين
من جانبة اوضح الاستاذ نصر الدين محمد موسي عضو المكتب القيادي للحركة الشعبية قطاع الشمال بالولاية الخطوات العملية لعملية السلام و تبصير المواطنين ببنود اتفاقية السلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *