لجنة خاصة بتصحيح مسار الثورة بإحدى الولايات السودانية تصف الوالي بالفاشل

اللجنة الميدانية المشتركة لتصحيح مسار الثورة بإحدى الولايات السودانية تصف الوالي بالفاشل

وجهت اللجنة الميدانية المشتركة لتصحيح مسار الثورة بشمال كردفان إنتقادات لاذعة لوالي الولاية وذلك على لسان عضو اللجنة الدكتور عصام الدين أبو سندة الذي قال: الإنهيار الشامل الذي يحدث الآن بولاية شمال كردفان لم يسبق له مثيل حتى في عهد النظام المباد والمتسبب في ذلك هو الوالي خالد مصطفى محمد آدم الفاشل إدارياً وتنفيذياً والملاحق

وأضاف في المنبر الصحفي الذي عقد بطيبة برس: سياسات التحرير الإقتصادي أثبتت فشلها الذريع في ملفات الوقود والدواء والشعب لا يزال تحت خط الفقر ووزارة المالية لا تريد أن تضع يدها على موارد الدولة
وفيما يخص إتفاقية جوبا فنحن نراها إتفاقية محاصصات بإمتياز ولن تقود لسلام حقيقي.

وتابع: لا بد من تصحيح مسار الثورة بولاية شمال كردفان التي ورثت تركة ثقيلة من حقبة الوالي أحمد هارون وإزدادت الأوضاع تردياً وتعقيداً الآن مما جعل الولاية تعاني في السلع الإستراتيجية والمواصلات وأفقدها هيبتها وأمنها لتظهر عمليات النهب المسلح في وضح النهار وداخل العاصمة الأبيض والدولة بكل مكوناتها العسكرية والمدنية تقف عاجزة أمام كل هذه الملفات.

على صعيد متصل دعا عضو اللجنة الأستاذ عبد الرحمن إبراهيم الحكومة للإصلاح قائلاً: اللجنة ليست بديلاً لقوى الحرية والتغيير بل جاءت من أجل الإصلاح الداخلي الذي نسعى له في ظل غياب هيبة الدولة وإدارة الولاية عن طريق التكتلات الإجتماعية حول الوالي ومستشاريه

من جانبه طالب عضو اللجنة الأستاذ طه عبد الرؤوف الدولة بتصحيح مسارها قائلاً: اللجنة تقوم بعمل مجتمعي كبير ونظمت أكثر من أربعين فعالية جماهيرية بالولاية خلال الأشهر القليلة الماضية وذلك لإعتبارات كثيرة أهمها ظهور الجهوية والعنصرية في الآونة الأخيرة على غير طبيعة الولاية المعروفة بالسلام المجتمعي وكذلك تأكيد قدرتنا على التصعيد الشعبي في أي وقت بعد إنحراف الحكومة بكل مكوناتها ولابد لها أن تتدخل وتصحح مسارها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *