الرئيسية / سياسة / احتجاجات سلمية لمواطني الولاية الشمالية

احتجاجات سلمية لمواطني الولاية الشمالية

ينظم مواطنو الولاية الشمالية احتجاجا سلميا للتعبير عن رفضهم للزيادة في تعريفة الكهرباء وتردي الخدمات والبنيات التحتية في الولاية.
وقال مواطنو الولاية انه
من غير المعقول أن تعاني مناطق الانتاج وخاصة في قطاع الكهرباء والذهب من فقر وسوء في الخدمات لا يتناسب مع مستويات إنتاجهم.

وأعلن التحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية عن تأييده ودعمه لمواطنى الولاية الشمالية مشيرا الى عدم تدخله في حراك اهالي
الولاية السلمي، وحيا التحالف هبة المواطنين الملهمة لنيل الحقوق، موضحا في بيان له أن الحراك يعد مدخلا لإعادة تقسيم الموارد وتوزيعها بعدالة، داعيا الدولة لتبني مسلك توزيع الموارد بعدالة حتى لا تقع في فخ المعالجات الموضعية للأزمات.

وأضاف البيان أن المطالب التى تقدم بها مواطنو الولاية الشمالية تتطابق تماما مع ما يطالب به التحالف الديمقراطي من ضرورة إعادة قسمة الموارد جميعها، وأن تكون موارد الولايات ملكا لها وللحكومة القومية فيها نصيب متفق عليه يطبق على كل الولايات بصيغة وقسمة واضحتين.

وتابع أن الخدمات مثل الصحة والتعليم والكهرباء يجب أن تكون فيدرالية تحت إدارة الولايات لا الهيئات القومية التي لم تكن يوما قومية، لافتا إلى وقوع الظلم دوما على سكان الأرياف لصالح سكان الحضر.
وقال إن الاحتجاجات المتكررة في عدد من الولايات تؤكد أن مواطني الولايات نهضوا لنيل حقوقهم وأن قبضة مركز السلطة على الموارد يجب أن تعيد الحكومة النظر فيها.

وأشار البيان الى وقفة التحالف من قبل مع هبة اهلنا في شرق السودان والان يدعم بدون تحفظ هبة الأهل في الولاية الشمالية.

مضيفا أن معالجة مشكلة المزارعين يجب أن تشمل القطاع المطري ايضا الذي يعاني هو أيضا تكاليف الوقود التجاري لذلك من العدل ان تشملهم هذه القرارات ايضا.

وختم التحالف بيانه بالقول انه سيظل التحالف داعما لكل حراك وهبة في أي ولاية يطالب مواطنوها بحقوقهم في مواردهم لأن إعادة قسمة الموارد لصالح الولايات هو القضية الأساسية التى تكون التحالف من أجلها.

شاهد أيضاً

قوى الحرية والتغيير تقبل المبادرة الأممية بشرط

طلبت قوى الحرية والتغيير من المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى السودان، فولكر بيرتس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *