اهتمام كبير بكلمة وزير النقل السوداني في مؤتمر الأمم المتحدة العالمي الثاني للنقل المستدام.

 

بكين _أسامة مختار

ترأس المهندس ميرغني موسى حمد – وزير النقل، وفد السودان في مؤتمر الأمم المتحدة الثاني للنقل المستدام والذي تنظمه الأمم المتحدة، وتستضيفه جمهورية الصين الشعبية خلال الفترة من 14- 16 أكتوبر 2021.
افتتح المؤتمر فخامة الرئيس شي جين بينغ، رئيس جمهورية الصين الشعبية، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، وشهدت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر إلقاء عدد من رؤساء الدول والحكومات “الرئيس الصيني – الرئيس الروسي – الرئيس التركمانستاني- رئيس وزراء هولندا بالإضافة إلى سكرتير عام الأمم المتحدة” لكلماتهم في هذه المناسبة.
ضم وفد السودان المشارك في المؤتمر سعادة د. جعفر كرار أحمد سفير السودان لدى جمهورية الصين وعدد من المستشاريين والمسؤولين بوزاة النقل.
كما شارك معالي وزير النقل في أعمال الجلسة الوزارية التي عقدت اليوم الجمعة (عبر تقنية الفيديو كونفرنس) ضمن فعاليات المؤتمر، وترأس الجلسة سعادة السيد لي شياو بنغ وزير النقل الصيني.
.وناقش المؤتمر الذي شارك فيه عدد من رؤساء الدول والحكومات، والسفراء ، وممثلون عن المنظمات الدولية والمجتمع المدني، ورؤساء المؤسسات والشركات في القطاع الخاص القضايا المتعلقة بقطاع النقل كافة التي تصب في تحقيق خطة التنمية المستدامة، وإتفاق باريس بشأن تغير المناخ، إلى جانب مناقشته لعدد من المواضيع المتعلقة بتأثير النقل المستدام في الانتعاش الاقتصادي والتنمية الخضراء والتنمية الإقليمية والابتكار واستدامة المدن، فضلا عن مناقشة دور التكنولوجيا في استدامة قطاع النقل.
وخلال كلمته التي القاها في أعمال الجلسة الوزارية أشار السيد الوزير الى أن موقع السودان الجيواستراتيجي كمعبر استراتيجي لافريقيا وممر رئيسي لمختلف الأنشطة التجارية والاقتصادية والاجتماعية حول العالم, يؤهل السودان ليكون محورا أساسيا للنقل المستدام في القارة الافريقية, مضيفا أن تطور النقل المستدام في السودان ينعكس مباشرة على دول الجوار خاصة تلك الدول الحبيسة والدول الاقل نموا في أفريقيا والتي ليس لها منافذ بحرية.
وذكر سيادته أنه في ظل تضاعف نمو الطلب المتوقع في خدمات النقل ومع تداعيات جائحة كوفيد١٩ على اقتصاديات النقل يواجه العالم تحديات في الالتزام بتخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة والضارة بالبيئة مما يستوجب اتخاذ اجراءات جادة لدعم مشروعات خفض انبعاثات الغازات الدفيئة والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في النقل المستدام.
وأكد التزام السودان بالاسهام في تحقيق مفهوم النقل المستدام في القارة الافريقة عبر بناء شراكات اقليمية ودولي.
ودعا الوزير لتعزيز التعاون والدعم الدولي في مجالات التكنولوجيا وتقنية المعلومات والاتصالات وتبادل الخبرات التي تساعد على تطبيق سياسات النقل المستدام وتحديث مؤشرات الاداء.
وكان سفير السودان لدى الصين دكتور جعفر كرار أحمد قد أشار في تصريح لمراسل الإذاعة من بكين أن خبراء النقل في الصين اهتموا بكلمة وزير النقل السوداني وذلك للأهمية التي أولاها في كلمته لضرورة الربط بين دول القارة ابتداء بدول جوار السودان لأن ذلك يتسق مع مبادرة الحزام والطريق وكذلك مع مبادرة الرئيس الصيني المعروفة (بمبادرة التنمية العالمية) التي تدعو الى أهمية الربط القاري وتعزيز وتطوير المواصلات والنقل وتدعو الدول الغنية لمساعدة الدول الأقل نموا.
تجدر الإشارة الى أن وزارة النقل قد تبنت مؤخرا استراتيجية شاملة لاحداث ثورة في مجال النقل تؤسس لبناء السودان الحديث, تقوم على تحقيق أولويات الحكومة الانتقالية وأهداف ثورة ديسمبر المجيدة. وتناقش الوزارة حاليا عددا من الشركات العالمية لتنفيذ عدد من المشروعات القومية تتضمن (خطوط سكك حديد – مطارا حديثا- ميناء حديثا – وغيرها من مشروعات البنية التحتية).
( انتهى).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *