الاستاذ علي سلطان يكتب بين الكمامة واللقاح.. يهل العام2021الجديد

ايام وليالي
علي سلطان
بين الكمامة واللقاح.. يهل العام2021الجديد

والدنيا تترقب عاما جديدا بعد أيام قليلة.. كثيرون يرغبون أن تختفي روزنامة العام2020 ولا تعود مطلقا.. عام رغم تميز أرقامه 2020 الا انه اصبح عاما مأساويا حزينا كئيبا على مستوى الدنيا بأسرها.. بل إن كثيرين تشاءموا من هذا العام وينتظرون مغادرته على أحر من الجمر.
وقد بدا قبيل هذا نهاية العام عهد اللقاح والتطعيم ضد الكورونا في العالم قبل أن ينصرم العام الحالي2020 مودعا بغير حب ولا حفاوة .. وكان الكوفيد اللعين في ديسمبر 2019 ليصبح وصمة تلتصق بعام 2019 إلى الأبد.
التطعيم ضد فيروس الكورونا مرحلة جديدة في تاريخ البشرية الحديث.. ونقل مهمة في عالم الطب الحديث.. وسباق علمي طبي محموم بين كبريات مراكز البحوث والمختبرات العالمية على نطاق واسع من العالم.. والغلبة كانت للإمكانيات المالية الهائلة المرصودة من قبل دول عظمى لاكتشاف لقاح يشفي من الكورونا.. معركة علمية وأخلاقية وحضارية.. واقتصادية في المقام الأول كذلك.. وشركات الأدوية العالمية الكبرى كلها تتسابق وتتجسس و تحارب من أجل الفوز بلقاح ناجع ضدالمرض الذي اقعد البشرية عن الحياة والحركة والتفاعل وأطاح باقتصاديات أعتى الدول في العالم.
وظل العام 2020 عاما لانظير له بين الأعوام السابقة على مر القرون وربما الالفية الثالثة كلها.
ولكن هل ستعجل هذه اللقاحات التي بدأ استخدامها الان في القضاء على الكورونا؟ وهل سيعود الناس الى ممارسة حياتهم بشكل ميسر ومتاح قبيل نصف العام المقبل 2021..؟
وهل سيكون الرئيس ترامب محقا في أن تتغلب أمريكا على فايروس الكورونا قريبا جدا بعد تعاطي اللقاحات؟علما أنه سيكون أول من يتعاطى اللقاح حسب قوله ليطمئن الناس ويتعاطون اللقاح الذي يثير مخاوف واسعة تتجدد وتتسع كل يوم جديد…!!!
هناك متشائمون كثر فينا يخص القضاء على الكورونا.. وهناك من يحذر من خطورة تعاطي اللقاح ويروون انه هونهاية خط سير المخطط الجهنمي لقيادة البشر كالقطيع والسيطرة عليهم تماما من قبل مجموعات من أصحاب الأموال اليهود وغيرهم من أغنياء واثرياء وساسة وإعلاميين ضمن منظومة عالمية شيطانية تسعى لا حتلال العالم وإقامة حكومة أحادية تكون هي المسيطرة تماما على البشر والموارد والحياة برمتها!!
وبين الكمامة التي تلازمنا منذ مطلع العام الحالي ويتسع نطاق استخدامها يوما بعد يوم.. وستظل إحدى علامات العام 2021 وربما الأعوام المقبلة.. ولكن هل ستعجل اللقاحات بالعلاج واختفاء الكورونا وشبحها وتميمتها الكمامة!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *