مشاعر عثمان تكتب ( سوداني الجوه وجداني بريدو )

عقارب الساعه تشير الي التاسعة صباحا بتوقيت الشرق ورغما عن ذلك لم ترسل بعد الشمس اشعتها،الذهبيه بسبب الغمام الماطر والسحب الكثيفه التي تغطي مطاربورتسودان برودة تتخلل مسامات جلدي المسموم باحزان عميقه دمعة علي خدي تهبها نسمات الهواء البارد علي مدرج الطائرة، وانا اغادر قسرا، (سوداني الجوه وجداني بريدو) ثمانية أشهر ونيف قضيناها في مسقط الراس الزيداب – نهر النيل وللزيداب وأهلهاعودة، قضيناها بين الأهل والأحباب بعد أن يممنا شطرنا نحوها ثاني أيام عيد الفطر المبارك تحت وابل الرصاص وبين الجثث المتناثره في الأرض بحلفاية الملوك .

كثر افتقدو (اول النهار ) التي تم تهكيرها قبل الحرب باسبوع وظلت متوقفه عن الصدور بسبب تعطل خدمات الانترنت في البلاد طيلة هذا الفترة ، شكرا نبيلا لكن من تفقدني شخصي الضعيف واسرتي و ( اول النهار) وللذين خونونا ونسجو الأكاذيب حولنا وهم زملاء مهنه اعرفم بالاسم وللاسف قامو بتحريض قيادات نافذه في الدوله ضدننا اقول لهم عند الله تجتمع الخصوم قد رفعت امركم عند العدل والجالس علي كرسي العدل تبارك وعلا ولساني حسبي الله ونعم الوكيل
قد خسئتم وخسئت تقاريركم النتنه أين كنتم بعد الثورة المجيدة عندما واجهت قواتنا المسلحه الباسله حملة ( معليش معليش ماعندنا جيش ) كنت اكتب عن الحارس مالنا ودمنا وانبه لخطورة مايتعرض له مؤامرة خبيثه حتي هددت بالقتل والتصفيه من ١٧ رقم علي هاتفي النقال لكنني كعادتي في مهنة المصداقيه والشرف والامانه لا اتاجر بقضاياي كاخرين سيلفظهم التاريخ عند أقرب بوابة أصدقاء شلة (بنكك وكاش وفوري) ماقيمة دفاعهم عن الوطن وعن جنودنا فلذات اكبادنا بدراهم معدوده ان هبت الحرب طفق بعضهم لا وزن ولا رائحه ولا لون لهم في تاريخ الصحافه السودانيه الاصيل يحدثوننا عن الوطنيه ويوزعون صكوكها بغل وحسد علي هذا وذاك .

تقبل الله شهدائنا الكرام في اعلي عليين
وجمع الله شمل المفقودين وعاجل الشفاء للجرحي، حفظ الله السودان وشعبه امنا ومستقرا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *