*هشام احمد المصطفي(أبو هيام) يكتب  لقاء الفريق عبدالفتاح البرهان بالفريق شرطة حسب الكريم آدم رئيس هيئة الجمارك السوداني*

الكلام الدغري بقلم

لقاء سعادة الفريق عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة بسعادة الفريق شرطة حسب الكريم آدم مدير عام هيئة الجمارك السودانية بالتأكيد يعد من اللقاءات المتعاظمة لاهتمام الدولة بالجمارك السودانية باعتبارها مؤسّسة شرطية اقتصادية ذات أهمية قصوي خاصّة في هذة المرحلة التي يقود فيه الأخ سعادة الفريق حسب الكريم أمر تصريف هذه الهيئة ونحن نتابع ونلاحظ تلكم المجهودات المتعاظمة المبذولة من أجل الارتقاء والرقي بالجمارك علي مستوي الولايات وسعادته مشكورًا منذ أن تمّ تعينه ظلّ في حراك دوؤب للولايات من أجل تلمُّس وتحسُس الأدوار المتعاظمة للجمارك حيث أنه عمل على وضع خطة استراتجية تحسب أنها من الخطط التي تعمل على النهوض بالأداء العام أضف لذلك اهتمامه بالقوة العاملة لكي يصبح للجمارك دورها الحقيقي في المساهمة في تنمية وتطوير الاقتصادالسوداني والدفع به للأمام.
وسعادة الفريق عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة من خلال مقابلته لمدير عام الجمارك بالتأكيد اطمأنّ من خلال هذة المقابلة بأن هذا الرجل يعمل بهمة وطنية عالية وهو أمين وقويم علي تلكم المؤسّسة الجمركية التي وجدت الإشادة العالمية والمحلية من خلال ماظلت تؤديه وتقوم به من أجل تطوير السودان وتطّلع به.
والجمارك السودانية قدمت أنموذجًا في الأداء الجيد والعمل الدوؤب من أجل الوطن وسلامة وأمن الاقتصاد الوطني. وسعادة الفريق حسب الكريم منذ أن تم تعينه عمل كما أشرنا علي ترتيب الأوضاع الجمركية وبحكم الظروف التي نعيشها لكن هذا القائد الفذ مشكورًا ولأنه من صلب هذه المؤسسة وملم بكلّ المشاكل والمعوقات التي تواجه الأداء العام والسواد الأعظم لمنسوبي الجمار ك فرحوا حينما أصدر القرار الشجاع بتعينه لتصريف مهام هذه الهئية ولأنه عالم من علماء الجمارك وقائد أمين لا يشق له غبار وبتعينه كما ذكرت في المقالات السابقة فرح زملائه وكلّ من يعرفه وباركوا هذا التكليف. وظلّت الجمارك الآن تسير في الاتجاه الصحيح. والكلّ يعلم بأن الجمارك السودانية علي امتداد تاريخها وأزمانها ظلّت لديها مساهمة كبيرة في بناء اقتصاد الوطن ودفع الميزان الاقتصادي وفي عهد الأخ الفريق حسب الكريم لقيادة هذة الموسسة الاقتصادية كل الانظار أصبحت متجهة صوبها، وهو يعول عليه أن يطلع بدور مهم جدًا خاصّة فيما يتعلق بتنمية البيئة العملية.
كلّ منسوبي الجمارك المنتشرين علي امتداد ولايات سوداننا الحبيب.
والبلاد في حقيقة الأمر مقبلة علي انفتاح تنموي واقتصادي إذا استقر وتحقّق السلام وهمدت نيران الحروب.
ونقول لسعادة الفريق عبدالفتاح البرهان هذا القائدالذي التقيتم به يعد رجل المرحلة الانتقالية فعليكم بدعمة وتمكينه حتي وأنه يستطيع أن يحقق كلّ الأهداف والمرامي التي تهدف إليها الدولة وهو معول عليه تحقيق آمال ورفاهية البلاد الاقتصادية وبفضلة بإذن الله تعالى سوف تنهض البلاد وتعالج كلّ المشاكل الاقتصادية.
وسعادة الفريق حسب الكريم يسير في الاتجاة الصحيح نحو قيادته الرشيدة للجمارك ثبتوا اقدامه واجعلوا له مزيدًا من السلطات والصلاحيات هذا الرجل يمتلك سر الجمارك السودانية وهو يمتاز بعلاقات محلية ودولية ويمكن أن يوظّفها في النهوض والتطور الملحوظ الذي حدث في منظومة الجمارك علي مستوي الدول المتقدمة في أدائها الجمركي.
والكلّ يعلم بأن الحروب والأوضاع الأمنية قد يكون لديها تاثير مباشر علي الأداء العام لمنسوبي الجمارك لكن عزيمة هذا الرجل علي مواصلة العمل حتي النقاط الجمركية -رغم قلة الموارد والايرادات الجمركية- لكنه بالتأكيد ظلّ يوجه من أجل أن تكون الإدارة موجودة في المنظومة العملية للدولة وبالتالي ظلّ منتسبو الجمارك بحاربون الظواهر الاقتصادية الدخيلة علي المجتمع مثل التهرّب من الجمارك وخلافها٠
وبالعودة للقاء سعادة الفريق عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة بالفريق شرطة حسب الكريم يدلّ علي اهتمام الدولة بهذه المؤسسة الرائدة في تنمية وتطوير الاقتصاد الوطني وفي اللقاء بالتأكيد تمّ مناقشة العديد من القضايا والمحاور المهمة التي من شأنها أن تسهم في تجويد الأداء العام للجمارك.
وسعادة الفريق حسب الكريم مشهور بحبه وانتمائه لهذه المؤسّسة وحبة للعاملين فيها وتقديره لهم بالتأكيد اطّلع الفريق عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة علي ما يمكن أن يسهم في تجويد الأداء العام وبالتالي يسهم في استقرار العاملين.
وظلّت الجمارك السودانية لديها اهتمام متعاظم وكبير في جانب الخدمات والمسؤولية الاجتماعية بالنسبة للقوة وعملت علي مراعاة الجوانب المتعلقة بتخفيف عبء المعيشة ورفع المعاناة عن كاهل القوة، وقامت بتوفير المعينات التي من خلالها تجعل القوة العاملة متفرغة تمامًا لتصريف مهامها خاصّة في ظلّ هذه الظروف التي تمرّ بها البلاد ولكي لا تكون سببًا من مسببات تأخير هذه المؤسّسة الجمركية من أداء مهامها.
ظلّ سعادة الفريق حسب الكريم يتابع ويراقب هذا مما جعله مرغوبًا ومحبوبًا وسط قواته والكلّ يدعوا له الله بالتوفيق، ذلك لما ظلّ يقوم به في إطار توفير المسائل المتعلقة براحة الأفراد.
ومن هنا نقول لكلّ أفراد ومنتسبي الجمارك هنيئًا لكم بمقدم هذا الفريق القيادي الوطني الذي جاء من صلب هذه المؤسسة وهو مهمومًا بكم وظلّ يحمل همومكم وهموم هذه المؤسّسة في حدقات أعينه، فالتحية له علي ما ظلّ يقوم به من أجلكم والوطن.
ولقاء الفريق عبدالفتاح البرهان به بإذن الله سوف تجنون ثمارة في الغريب العاجل وبالتالي بالتأكيد تحدث نيابة عنكم وطرح كلّ مشاكلكم وقضاياكم للأخ رئيس المجلس السيادي.
ونختم القول بأن الأخ سعادة الفريق حسب الكريم هو صمام أمان الجمارك السودانية ورأس مالها الرابح من المنتظر أن يقود هذه المؤسسة لبر الأمان ويعمل علي راحة البلاد من كلّ المشاكل المتعلقة بالسيولة وفي المرحة المقبلة نبشركم بأنكم مقبلين علي تطور سوف يحدثة وأيضا سوف يعمل علي إعادة الجمارك لبريقها وهئيبتها، وهذا ما ظلّ يسعي إليه في المقام الأول ومن
ثم يصبح لإدارة الجمارك دورًا متعاظمًا في دفع مسيرة التنمية الاقتصادية للبلاد للأمام وسوف ينهض بها للعالمية وتكون بذلك الهيئة في مصافّ الهيئات الدولية التي تعمل بأحدث الأجهزة والمعينات الجمركية العالمية المتطورة المتقدمة نسأل الله له التوفيق.
اللهم قد بلغت فاشهد.
مع تحياتي أبو هيام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *