الرئيسية / الرئيسية / انتشار ظاهرة المدارس الخاصة العشوائية وملاحقة الوزارة بالاتهامات 

انتشار ظاهرة المدارس الخاصة العشوائية وملاحقة الوزارة بالاتهامات 

 

أتهم خبراء تربويين وزارة التربية والتعليم ولاية الخرطوم بالتواطوء في حسم ظاهرة المدارس الخاصة العشوائية ومخالفة المعايير بولاية الخرطوم وخاصة محلية ام بدة وقال الاستاذ ابراهيم حاج صالح معهد بخت الرضا سابقا بأن الوضع في محلية ام بدة اصبح مثالا للمدارس المخالفة للمعايير حيث اغلب المدارس تفتقر للمساحات القانونية لتصديق مدرسة بجانب عدم وجود مساحة للممارسة الانشطة ولا حتى تسع للطابور المدرسي الصباحي بجانب الفصول عبارة عن ” كناتين ” والمساحة القانونية بان يجب ان يشغل مساحة متر مربع والشاهد بان بعض المدارس المعلم لا يستطيع ان يدخل الفصل لضيقها واكتظاظها .. وقال احد الخبراء بان الحديث بان المستثمرين في التعليم الخاص تجار يسعون للربح السريع وليس صحيحا هو مساندة للدولة بل اصبحوا يستخدموا اسلوب المغالاة دون رقيب او حسيب حيث ارتفعت رسوم الطالب ما بين خمسمائة ومئتان الف جنيه دون ان يجني منها المعلمين شيئا حيث ما زال مرتب المعلم ما بين ٢٠ و٣٥ الف جنيه لا تكفي قيمة المواصلات بل بعض المدارس تتعامل مع المعلمين بالحصة الامر الذي افقد الطلاب القيمة التربوية والمعلم القدوة وان الأسر التي تقتطع من قوت يومها لتدفع هذه الملايين لمدارس لم تتوفر فيها حمامات كافية ولا مياه شرب صالحة بل هنالك غش حتى في التحصيل الاكاديمي حيث يتم الدعاية والترويج للمدرسة بالطلاب المبرزين وإخفاء الراسبين . وقال بان التعليم اصبح هو والصحة استثمار من الدرجة الاولى للتجار وان هذه المدارس خصما على التعليم الحكومي التي افرغت من مضمونها لصالح المستثمرين الجدد ..
وطالب الخبراء بحملة توعوية تقودها وزارة التربية بنشر معايير المدارس الخاصة ومواصفاتها وتتبع الاداء الاكاديمي لها وأن يشرك اولياء الامور في مسألة الرقابة وأي مدرسة غير مطابقة للمواصفات او مطبقة للقوانيين تحسم ويطبق فيها القانون وافعل العقوبات ومن ضمنها شرط تصديق المدرسة الذي يقول على صاحب اي مدرسة خاصة بعد خمسة سنوات يكون له مقر ملك مطابق للمواصفات حتى لا يترك المحال لكل من هب ودب يفتح مدرسة مثلها ومثل ” الاكشاك ” وطالب الوزارة بان تشكل لجان ميدانية للوقوف على اوضاع المدارس الخاصة وان تبدأ بمحلية ام بدة ودارالسلام والريف الجنوبي وصالحات وغيرها

شاهد أيضاً

هشام أحمد المصطفى أبو هيام- حميدتي من ود اللّحد يخاطب ناقصي العقول ويبشرهم بقيام الموتى قبل قيام السّاعة! اللّهم افتح بصيرتنا*

: الكلام الدغري *هشام أحمد المصطفى أبو هيام- حميدتي مات حميدتي حي حميدتي في كمبالا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *