زياره وفد نظارة العوامره بعموم السودان لاداء واجب العزاء في الإمام

 


قام وفد رفيع المستوى بقياده الناظر اباسعيد عبدالباقي أحمد البصيري ناظر عموم قبيلة العوامره بالسودان بزياره إلى منزل الإمام الحبيب الصادق المهدي بالملازمين لأداء واجب العزاء في فقيد البلاد والامة العربيه والاسلاميه والعالم أجمع الحبيب الإمام الصادق المهدي وقدكان في استقبال الوفد الحبيب سعاده اللواء عبدالرحمن الصادق المهدي والحبيب صديق الصادق المهدي والحبيب بشري الصادق المهدي والدكتوره مريم الصادق المهدي وبعد أداء العزاء في الفقيد تحدث عدد من افراد الوفد معددين مأثر الفقيد الإمام الحبيب الصادق المهدي ودوره في الحياه السياسيه والدينيه والاجتماعيه بالسودان وان الفقيد كان يجنح دائما الي السلم ويردد دائما مقولته الشهيره من فشي غبينته خرب مدينته.
أيضا تحدثت المنصوره د. مريم الصادق حديث العارفين لقربها الشديد من والدها وأنها كانت ملازمه له حتى اللحظات الاخيره من حياته بدوله الامارات العربية المتحدة وشكرت الوفد كما تقدمت بواجب العزاء في فقيد رفاعه والعوامره الناظر عبدالباقي أحمد البصيري ناظر عموم قبيلة العوامره بالسودان.
و تحدث في الختام سعاده اللواء الحبيب عبدالرحمن الصادق المهدي مرحبا بوفد العوامره وترحم على روح الناظر عبدالباقي أحمد البصيري ناظر عموم قبيلة العوامره بالسودان متمنيا التوفيق لابنه اباسعيد الذي خلفه وشكر الوفد الذي أتى للعزاء و تمنى أن تدوم أواصر الصداقه والمحبه والتواصل الاجتماعي مع قبيله العوامره.
وعبر الوفد عن أن الإمام سيظل رمزا للوطنيه والسلام والمحبه حيث خدم البلاد والعباد وله الدور الواضح في كل الحياه السودانيه السياسيه والاجتماعيه والدينيه وان الإمام كان متصالحا مع نفسه ومتواصلا ومتواجدا في كل الحراك الثقافي والفني والسياسي والاجتماعي وكان يشكل حضورا جميلا ومميزا في المناسبات الاجتماعية مشاركا الجميع أفراحهم واتراحهم بل بعض الأسر السودانيه لا تتم أفراحهم الا بوجود الحبيب الإمام الصادق المهدي وهذا التواصل الاجتماعي والروحي وحب الناس له انعكس في تشييع جنازته وكان التشييع بمثابه استفتاء حقيقي لحب وفقد الإمام فبرغم النداءات المتكرره من الحزب وشئون الانصار بعمل العزاء بالولايات بسبب جائحه كرونا الا ان الكل أتى للتشييع حتى صعب الوصول بحمل الجنازه والصلاة عليها بسبب الجموع الغفيره وقد حضر التشييع عدد كبير من السلك الدبلوماسي والسفراء المعتمدين لدى السودان.
الجدير بالذكر أن الوفد ضم بجانب الناظر اباسعيد عدد من عمد وشيوخ ورموز أبناء العوامره بمختلف ولايات السودان ووفد أنصار الإمام بولايه الجزيره محليه الربع العوامره بقياده الأنصاري الصادق الطيب مضوي والانصاري إبراهيم الطيب المختار ومجموعه كبيره من الأنصار بمنطقة الربع العوامره.
شكر خاص لرجل الأعمال والبرلماني الشاب يحي موسى الذي ظل متواجدا في كل الزيارات والمناسبات الخاصه بأهله العوامره مشاركا برأيه ووقته وماله واصبح لنا كتمومه الجرتق وله جزيل الشكر من كل أبناء العوامره بالسودان.
الأمين محمد أحمد بابكر.
الناطق الرسمي باسم قبيله العوامره بالسودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *