لقاء اسفيري بين خارجية السودان ورئيس لجنة تسيير الجالية السودانية بسلطنة عمان مجلس

الخرطوم-مسقط-فاطمة رابح
بعث عادل العمدة رئيس لجنة تسيير الجالية السودانية بسلطنة عمان بالتهنئة للشعب السوداني والحكومة الانتقالية برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وقال انها خطوة في اتجاه الطريق الصحيح والتحرر كما أنها تعيد البلاد إلى حضن المجتمع الدولي حيث التدفقات المالية وعودة الشركات والتكنولوجيا مبديا أمله في أن يكون القرار الأمريكي يعود بالمزيد من الرخاء للأهل في السودان
وتابع عادل في تصريح صحفي من مقر إقامته بالسلطنة متحدثا بالهاتف انه بحث مع سعادة السفير محمد شريف وكيل وزارة الخارجية السودانية اسفيريا في حضور دكتور عز الدين الشريف مسؤول أمانة الاتصال الخارجي بمجلس الجالية بسلطنة عمان الذي يزور البلاد حاليا تطرق عن هموم أبناء الجالية فى سلطنة عمان وعن رغبتهم الأكيدة وسعيهم الحثيث نحو تقديم خدمة للأهل داخل البلاد والمشاركة في حملة القومة للسودان حيث قدم أبناء الجالية السودانية والنادي بسلطنة عمان مبالغ مالية ضخمة لمساعدة الشعب حيث تم تخصيص جزء من هذه المبالغ لدعم جائحة كورونا وذلك بشراء كمية من الأدوية والأجهزة جزء منها وصل السودان والجزء الآخر في الطريق
وتقدم عادل بالشكر لطاقم مجلس النادي السوداني لوقفتهم ومساهمتهم الملموسة والكبيرة في المجال كما أشاد بالدور الذي قامت به الهيئة العامة للأعمال الخيرية في سلطنة عمان ودعمها اللامحدود والمساهمة في درء السيول والفيضانات المدمرة التي شهدتها البلاد في خريف هذا العام مشيرًا إلى أنها جهود تكاملية تمت عن طريق العون والتكافل الذي تم بين ابناء السودانين بعيدا عن أية موارد من الجهات الرسمية مشيرًا إلى أن الأموال التي تم جمعها وظف منها في جوانب تقديم دعم مالي ومتعلقة برعايا السودانين اللذين واجهوا مشاكل كثيرة بسبب جائحة كورونا ومنهم من فقد وظائفهم مؤكداً على أنهم في سعي مستمر لحلحلة الإشكاليات التي تواجه السودانين هناك وقال عادل أن الوكيل أبدى استعداده في تقديم الدعم المطلوب بما يمكن أن يساهم في معالجة قضايا السودانين بعمان وقال أن ذلك سيتم بالتنسيق مع السفارة السودانية في عمان
إلى ذلك امتدح عادل الجهود الكبيرة التي يؤديها دكتور عزالدين الشريف مسؤول أمانة الاتصال الخارجي بمجلس الجالية من خدمات تجاه أبناء الجالية في عمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *