زكاة السودان ومنظمة المسار ينشأن ثلاث محطات مياه شرب لصالح البدو الرحل

في اطار اهتمام المنظمة الدائم في مجال تنمية مجتمعات الرحل وتقديم الخدمات الاساسيةوالضرورية والتي درجت علي القيام بها منذ عدة سنوات وبمناطق مختلفة من ولايات السودان قامت المنظمة بالتعاون مع ديوان الزكاة الاتحادي باقامة ثلاث محطات لمياه الشرب بولاية شمال دارفور بكل من منطقتي الكوثر والزاوية غراء التابعة لمحلية السيف اضافة لمنطقة ام رحمة والتي تتبع لمحلية سرف عمرة علما بان هذه المحطات تعمل بالطاقة الشمسية تحقيقا لحماية البيئة وهو من اهم اهداف المنظمة الاستراتيجية .كما ان هذه المشاريع تخدم بصورة تخدم النساء حيث تم استبدال المحطات اليدوية المرهقة لهن بدنيا باخري تعمل من خلال الحنفيات داخل كل محطة والاستغناء عن الابار العادية التي يتم فيها استخراج الماء يدويا عن طريق الحبال علما بأن الرحل ينشطون وينتشرون في مساحات واسعة جدآ وبعيدة عن مناطق الخدمات لطبيعة حياتهم البدوية والرعوية وقدتم اختيار هذه المناطق المذكورة اعلاه للحوجة الماسة والضرورية للمياه خاصة منطقة ام رحمة التي وصلتها هذه النوعية من الخدمات لاول مرة في حياتهم.وهنالك مناطق مجاورةلها كمنطقة ام كيتيرو علي سبيل المثال وليس الحصر والتي طالب سكانها بضرورة قيام مشروع مماثل يخصهم وقد وعدت المنظمة اهالي المنطقة بالعمل علي قيام مشروع لهم قريبا وعلما بان المطالبات والطلبات تنهال علي المنظمة باستمرار طوال فترة تواجدنا مرافقين ومشرفين علي المشروع

والمناطق هي سربا وجمبرنق، الصهيباية، ام ليبيدة،ام جرس…..الخ..وذلك يرجع لتخوف الرحل من ان الصيف قادم وتقل فيه المياه ،لذالك يطالبون بالاسراع في تنفيذ هذه المشاريع
وقيام هذه المشاريع اعطى الرحل امل ان هنالك من يهتم بهم لاسيما وان هذا المشروع يعتبر نوعي ونال الرضاء من المجتمع المحلي المستفيد من هذه الخدمة بتلك المناطق وهو ما شكل حوافز كبيرة للمنظمة للمضي قدما في عمل مشاريع مماثلة في ظل حوجة الرحل الي خدمات الصحة الضرورية للانسان والحيوان ،خصوصا تطعيم الحيوان وتوفير اللقاحات،لانعدامها بكل مناطق الرحل
وفي نهاية المشروعات تم تسليمها للادارات الاهلية حيث سلم مشروع منطقة الكوثر للناظر حميدة عباس ومنطقة ام رحمة للعمدة يس حمدان ومنطقة الزاوية غراء للشيخ مختار احمد حنفي
تجدر الاشارة الي انه قد تم تدريب بعض الافراد بالمناطق اعلاه علي كيفية تشغيل هذه المحطات
نقلا عن المشرف حسن محمد حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *