600 شركة إيطالية تعمل في الإمارات وتلعب دوراً فاعلاً لتعزيز المناخ الاستثماري 

أكد السيد لورينزو فنارا، سفير إيطاليا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، ان العلاقات المتينة والمزدهرة التي تجمع ما بين إيطاليا والإمارات تشهد تطوراً كبيراً وخاصة في القطاعات الهامة كالاقتصاد والسياحة والتجارة والثقافة والاستثمار.

ولفت في تصريح صحفي بمناسبة اليوم الوطني للجمهورية الإيطالية، إلى اهتمام البلدين بتوثيق علاقات الصداقة والتعاون فيما بينهما بقوله: “منذ وصولي إلى أبوظبي قبل عام ونصف، حرصنا على زيادة وتعميق العلاقات الثنائية بين إيطاليا والإمارات، فخلال العام الماضي، بلغ عدد الزيارات الرسمية بين إيطاليا والإمارات 17 زيارة أجراها عددٌ من أعضاء الحكومة الإيطالية، مما يؤكد التزامنا بتعزيز العلاقات بين بلدينا. بالإضافة إلى ذلك، ارتفعت قيمة الصادرات الإيطالية إلى الإمارات العربية المتحدة لتصل إلى 6.6 مليار يورو في عام 2023، مما يدل على عمق الشراكات الاقتصادية”.

وفي حديثه عن حجم التبادل التجاري بين البلدين، ذكر السفير الايطالي أنّ دولة الإمارات تعد سوقاً رائدة للصادرات الإيطالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وأضاف: “تبلغ قيمة التبادل التجاري 8 مليارات يورو، حيث تمثل الصادرات الإيطالية وحدها ما يصل إلى 6.6 مليار يورو، وتشمل القطاعات الرئيسية لصادراتنا المجوهرات والآلات والأزياء. علاوةً على ذلك، ثمة زيادة ملحوظة في الطلب على السلع الإيطالية في مختلف القطاعات، لا سيما في مجال صناعة المواد الغذائية “.

وأشار السفير إلى أنّ 600 شركة إيطالية تعمل حالياً في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتلعب دوراً ايجابياً فاعلاً لتعزيز المناخ الاستثماري والشراكات الاستراتيجية، بما في ذلك تعاون شركة إيني الايطالية للطاقة مع شركة بترول ابوظبي الوطنية (أدنوك)، ومذكرة التفاهم الأخيرة التي أبرمتها شركة فينكانتيري الدفاعية مع مجموعة ايدج الاماراتية.

وسلّط الضوء على عمق الروابط الثقافية بين البلدين والتي تظهر جلياً في الفعاليات الثقافية الإيطالية الشهيرة التي تستضيفها دولة الإمارات، مثل عروض مسرح آلا سكالا في ميلانو ومهرجان بوتشيني، مما يدل على تقديرها الكبير للثقافة الإيطالية. كما أشاد بالنجاحات الثقافية والعلمية والاقتصادية التي حققتها إيطاليا، مؤكدًا على ثراء إرثها الثقافي وحرصها على الابتكار وريادة الأعمال، بما يتماشى مع رؤية دولة الإمارات. وقال: “إنّ نموذج التنمية الإيطالي يكمّل النموذج الإماراتي، مما يوفر فرصًا استثمارية لكلا الطرفين”.

واختتم السفير الايطالي تصريحه معرباً عن تفاؤله بمزيد من التقدم في التعاون الثنائي بين البلدين والمشاريع الاقتصادية التي ستجمع بينهما في عام 2024. وتوقع زيادة الاستثمارات الإيطالية في دولة الإمارات والعكس، فضلاً عن المشاريع التعاونية الدولية مثل الممر الاقتصادي بين الهند والشرق الأوسط وأوروبا ومبادرات مثل “خطة ماتي” لتنمية افريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *