رئيس منظمة مشاد يكشف عن إجراءات وشيكة للمحكمة الجنائية لملاحقة قادة وداعمي المليشيات*

تعتزم المحكمة الجنائية الدولية، اتخاذ إجراءات عاجلة لمقاضاة قادة مليشيات الدعم السريع وداعميها من المتورطين في الحرب على السودان، وتحذيرهم أو فرض عقوبات عليهم.

وكشف رئيس منظمة مشاد، دكتور أحمد عبدالله إسماعيل، عن تأكيدات المحكمة لوضع تدابير مؤقتة وعاجلة لحماية المدنيين في السودان.

وعقد وفد من منظمة (مشاد)، برئاسة أحمد عبد الله، وعدد من أفراد المنظمة ومنظمات المجتمع المدني،(منظمة دير جيل و منظمة دورمونقا إجتماعاً مهماً مع أعضاء من محكمة الجنايات الدولية بمقرها في مدينة لاهاي، وذلك لمتابعة سير قضية توقيف قيادات مليشيات الدعم السريع، من أجل فرض عقوبات عاجلة لمحاصرة المليشيا الإرهابية.

وأوضح، رئيس منظمة مشاد، أن الإجتماع تناول بالتفصيل القضايا الخاصة بالإجراءات الضرورية العاجلة بتوقيف قادة المليشيات وإستصدار عقوبات بحقهم، حتى لا تتسع رقعة الحرب، مشيراً إلى أن الوفد طالب أعضاء المحكمة بتعجيل إجراءات حماية المدنيين في السودان وملاحقة قادة والجهات الداعمة للمليشيات سواء لوجستياً أو سياسياً، مبيناً أن المحكمة أكدت أنها ستتخذ إجراءات قريباً لحماية المدنيين السودانيين وتحذير الجهات الداعمة للمليشيات بالتوقف عن دعهما او فرض عقوبات عليها حال تماديها في ذلك.

لافتاً إلى أعضاء المحكمة عبروا عن شكرهم لجهود منظمة مشاد في فضح انتهاكات المليشيات وتمليكها لكافة المعلومات للمحكمة، وقال إنهم أثنوا على فريق عمل المنظمة لمساهمتهم في توفير المعلومات الميدانية وتوثيقها بإحترافية عالية، ودعمهم للمتضررين من الحرب في السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *