اسماعيل محمد صالح مسؤول المعسكرات بالهيئة مستمرون في فتح معسكرات الاستنفار

اسماعيل محمد صالح مسؤول المعسكرات بالهيئة مستمرون في فتح معسكرات الاستنفار وتحت رهن إشارة جيشنا لسد الثغور*

*محمد عثمان الرشيد الأمين المالي للهيئة نشكر كل المساهمين في تقديم الدعم للمشاركة في معركة الكرامة الوطنية*
*محمد عثمان مقرر الهيئة: نستضيف 8 ألف من متاثري الحرب قدموا من الخرطوم وولايات دارفور ال5*

*الدبة – متابعة مدير التحرير*

*سجل وفد كريم من الهيئة الشعبية لدعم القوات المسلحة بمحلية الدبة بقيادة رئيس الهيئة الأستاذ أزهري مبارك محمد ونائبه الأستاذ حسن البصير ومقرر الهيئة الأستاذ محمد عثمان والأمين المالي الأستاذ محمد عثمان الرشيد ومسؤول المعسكرات بالهيئة الأستاذ إسماعيل محمد صالح سجلوا زيارة إلي اللواء( 73) مشاة التي يقودها سعادة العميد ركن احمد حسن الطيب بمحلية الدبة بالولاية الشمالية والذي كان في استقبالهم حيث اصطف بجانبه عدد من الضباط والجنود من بينهم سعادة الرائد كمال عبد الوهاب قائد معسكرات الكرامة بالمحلية مرحبين بالضيوف واحسنوا الإستقبال
وكانت الزيارة برفقة موفد الصحيفة بغرض الاطمئنان على المستنفرين والوقوف على أعمال توسعة رقعة الارتكازات بالمحلية والترتيبات الجارية على قدم وساق للقافلة الكبيرة التي تسيرها الهيئة وتسليمها إلى الجيش بولاية الخرطوم قريباً.

*موحدين خلف الجيش*
واكدت قيادات الهيئة برئاسة الأستاذ أزهري مبارك ونائبه الأستاذ حسن البصير ومن معهم خلال كلماتهم في هذه المناسبة علي الوقوف موحدين خلف الجيش خير جنود علي الأرض وهم يدافعون عن القيم والحرمات كما أكدوا الوقوف أيضا إلي جانبه سدا منيعاً لكل متربص بامن الوطن والمواطن وانسان المنطقة واشادوا بالروح المعنوية العالية وسط المستنفرين والإصرار علي المشاركة في الحرب حتي النصر لاقتلاع جذور التآمر والمتأمرين

مستنفرين اوفياء للوطن
الرائد كمال عبد الوهاب قائد معسكرات الكرامة بالمحلية أكد أن المستنفرين تلقوا كافة الجرعات التدريبية في حمل السلاح بكفاءة وهم في حالة إستعداد لتسديد الضربات القتالية للقضاء علي التمرد مشيدا في هذا الخصوص بالمستنفرين الأوفياء اللذين انخرطوا في المعسكرات تلبية لنداء السيد القائد العام عبد الفتاح البرهان للوقوف صفا واحدا في خندق القوات المسلحة التي تقود معركة الكرامة الوطنية وأشار خلال كلمته الترحيبية بالوفد وسط صيحات المجاهدين بالتهليل والتكبير والاعلان عن الجاهزية للقتال مع ترديد شعار (الخرطوم جوه) أشار إلي ابتدار التدريب في معسكرات الكرامة منذ يوليو لغاية نهاية شهر أكتوبر المنصرمين مقدما الشكر للمحلية والهيئة لوقوفهم الي جانبهم بوصفه وقفة رجال والتخريج بكيفية مشرفة مؤكداً جاهزية عدد 5 ألف و200 مستنفر و32 معسكر تدريب جاهزون للقتال وحماية المنطقة متمنيا أن تمضي الأمور بأمان.

مستمرون في أداء الرسالة
الأستاذ حسن البصير نائب الهيئة الشعبية لدعم وإسناد القوات المسلحة بمحلية الدبة أكد الاستمرار في أداء الرسالة التي التف حولها كل أهالي المنطقة حتي تحقيق النصر المؤذر وأوضح أنه ومنذ اندلاع شرارة الحرب والتي شنتها قوات الدعم السريع المتمرد في منتصف شهر أبريل فقد هب جميع أبناء المنطقة لتكوين الهيئة الشعبية لأجل إسناد الجيش ومن ثم تم تقسيمها علي عدة محاور للاسناد العسكري وتقديم الدعم المالي والعيني والتنسيق مع الغرفة التجارية ولجنة تطوير الدبة بجانب جميع الواجهات علي مستوي المحلية والولاية وأن هذا التنسيق المتكامل نتج عنه عدة أهداف من بينها الإحتفال بالعيد 69 للقوات المسلحة وتخريج مشهود لعدد 5 ألف و200 مستنفر بالمحلية الذي كان محضور من الكل وقال أن الخريجين من المستنفرين تحت إشراف القوات المسلحة واللجنة الأمنية برئاسة المدير التنفيذي سيتم توزيعهم علي الارتكازات بإشراف عدد من الضباط وأعلن في الوقت نفسه عن الأعداد لتسيير قافلة لولاية الخرطوم وتسليمها إلى القوات المسلحة وأن القافلة تحتوي على مواد غذائية تشمل البلح والسكر والدقيق وعدد من أصناف السلع التموينية لافتاً إلي أن القافلة ساهم فيها جميع أهل المحلية والمشاريع الزراعية والشركات والمؤسسات والخدمة المدنية والشباب والمرأة واضاف الأستاذ حسن قائلا,: نقيم هذه الأيام دورة رياضية في عدة مناطق منها منطقة التضامن ويقوم بها الشباب بجانب أخري في منطقة الغابة وسوف نشارك علي مستوي المحلية في الدورة الكبيرة التي ستنظمها الولاية داعمة لجيشنا الباسل فيما أشار إلى قطاع المرأة وزيارتها لجميع المعسكرات حيث قدمت شنطة الجريح لمصابي القوات المسلحة في مستشفي الضمان الاجتماعي ومستشفي دنقلا التخصصي بجانب حملة التبرع بالدم لعدة معسكرات علي مستوي المحلية وتلك التي تم تسليمها للمناطق المتقدمة في الخرطوم وقال نعمل في محور الايواء وهناك عدد 21 مركز نقدم لها الدعم بجانب البرامج الترفيهية والثقافية وهو نوع من الإسناد المعنوي قبل المادي وقال الأستاذ حسن هناك تنسيق مع الهلال الأحمر في عدة مناشط خاصة في دور الايواء التي تستضيف 8 ألف من متاثري حرب الخرطوم وولايات دارفور ال5 ولايات مشيرا إلى أن مناشط الهيئة بالتنسيق مع الإدارات الأهلية في المنطقة واضاف أن الهيئة تقف بشكل محسوس للمستنفرين الموزعين في أكثر من 20 نقطة ارتكاز علي مناطق حساسة.

*التفاف كبير لأهل المنطقة حول الهيئة الشعبية*

محمد عثمان سعيد مقرر الهيئة الشعبية لدعم وإسناد القوات المسلحة بمحلية الدبة قال – منذ تأسيس الهيئة في الاجتماع الأول ثم تكوين المكتب التحضيري المشهود علي مستوي المحلية بما يقارب ال120عضو وتمخض عنه تكوين المكتب التنفيذي وباشر المكتب عمله باجتماع دوري من كل أسبوع ثم تواصل الالتفاف الشعبي حول الهيئة عبر التواصل بالاتصالات أو الحضور لمقر الهيئة بعزم نحو تقديم الدعم للجيش وكان التشجيع والمؤازرة للمستنفرين من قبل الجماهير خلال الزيارات التي تقوم بها الهيئة لمعسكرات التدريب حيث كان الأهالي أول من يشكلون الحضور وحالياً في حالة استمرار التواصل مع الهيئة لتقديم الدعم اللازم بشأن القافلة ومن جانبنا قمنا بتقسيم العمل على الوحدات الإدارية الثلاثة لجمع جوالات البلح حيث نستهدف جمع ألفي وخمسون من البلح الصنف البركاوي.

*الهيئة وفرت مستلزمات التدريب*
محمد عثمان الرشيد الأمين المالي للهيئة اوضح أن الهيئة قامت بتجهيز معسكرات تدريب المستنفرين تلبية لنداء السيد القائد العام عبد الفتاح البرهان تطوعاً للذود عن الأرض والعرض وتفويت الفرصة علي الأعداء مشيراً إلى أن التدريب تم علي أكمل وجه بمعاونة اللواء 73 ما شكل حافزاً للهيئة التي رأت أن تساهم بالمال لتدريب أبنائها مقدما الشكر الجزيل لكل المساهمين والداعمين في الهيئة علي رأسها الأستاذ أزهري مبارك الذي جند نفسه لخدمة البلاد والعباد والتجار والغرف التجارية والشيبة والشباب وبعض الشركات والمشاريع الزراعية وكل من وضع بصمته مشاركا بالمال في معركة الكرامة الوطنية ضد التمرد مؤكدا أن المستنفرين علي الاستعداد التام لتأمين المحلية في كافة انحائها وقال واجب علينا الوقوف مع القوات المسلحة لدحر الجنجويد ونحن صامدون ثابتون.

*المجاهدون تحت رهن إشارة الجيش*
اسماعيل محمد صالح مسؤول المعسكرات بالهيئة أكد أن المستنفرين جاهزون لتسديد الضربات الموجعة للمتمردين وأنهم تحت رهن إشارة القوات المسلحة لسد الثغور في كل مكان مؤكداً أن أبواب المعسكرات ستكون مفتوحة للتجنيد تحت إشراف اللواء 73 لافتاً إلي افتتاح 38 معسكر وأن المستنفرين في كل خطوط العمليات ومن بينهم من تقدم العمليات ونوه إلى أن المنطقة وبحكم أنها إستراتيجية ما يتحتم عليهم اليقظة والاستعداد
لمواجهة أي طارئ وشدد علي أنهم لن يسمحوا بأن تسيل قطرة ماء الا علي أجسادهم وذلك وسط حماس المستنفرين كل القوة الخرطوم جوه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *