*شملت ولايات سنار والنيل الأزرق*….. *اللجنة العليا لإنجاح الموسم تقف ميدانيا على آخر التطورات*…. ….*وزير الزراعة الاتحادي : معركة إنجاح الموسم الزراعي لا تقل ضراوة عن ما يجري في مسرح عمليات الحرب في الخرطوم ودارفور*

سنار -محمد احمد كباشي

في الوقت الذي تستعر فيه أوار معركة الكرامة التي تقودها قواتنا المسلحة ضد مليشيا الدعم السريع وتتصدى لهم ببسالة وشجاعة، تقدم الشهيد تلو الشهيد حتى النصر المؤزر الذي لاحت بشائره، في هذا الوقت العصيب هناك من يحمل سلاح البناء والتعمير ويقود معركة لا تقل أهمية عن معركة الكرامة الا وهي معركة الزراعة فكانت الترتيب والإعداد الجيد لهذه المعركة منذ وقت مبكر عبر اللجنة العليا لإنجاح الموسم المطري بالولايات وأهمية هذا الملف تم تكليف الاستاذ محمد عبدالرحمن محجوب والي القضارف ليكون على رئاسة هذه اللجنة ولذلك ومنذ الإعلان عنها في مارس الماضي بدأت اللجنة في  رسم خارطة الطريق وإنفاذها بدءا من لقاءات مع الجهات ذات الصلة وأصحاب المصلحة وما لبنت اللجنة ان دخلت في الموسم تنقل من مرحلة إلى مرحلة حتى توجت جهودها بزيارة ميدانية قام بها رئيس اللجنة الى ولايات سنار والنيل الأزرق وقد استغرقت ثلاثة أيام وقف خلالها وفد اللجنة وحكومات الولايات المعنية والمزارعين وزيارات ميدانية على سير الموسم ونماذج من العروة فكانت هذه الحصيلة من الجولة

سنجة /الدمازين ؛محمد احمد كباشي

 

ملفات شائكة

ملفات شائكة  من بينها الافات الزراعية و انسياب التمويل  وقضايا التأمين الزراعي وتسويق المحاصيل ،تلك كانت أبرز العناوين التي تصدرت أجندة اجتماع اللجنة العليا لإنجاح الموسم الزراعي مع قيادات المزارعين والرعاة ورجال الإدارة الأهلية  في ولاية سنار فى مستهل جولته تفقد سير الموسم الزراعى  بولايات القطاع والى القضارف المكلف الاستاذ محمد عبدالرحمن محجوب رئيس اللجنة العليا لانجاح الموسم الزراعى يرافقه مدير عام هيئة الزراعة الالية بالقضارف الاستاذ عبدالحميد عوض

 

ظروف استثنائية

واشاد وزير الزراعة الاتحادي بالجهود الكبيرة التي قدمتها اللجنة العليا لإنجاح الموسم الزراعي في تذليل الكثير من العقبات التي واجهت الموسم خاصة والبلاد تمر بظروف استثنائية بسبب الحرب التى اندلعت فى الخرطوم مما مكن المزارعون من فلاحة مساحاتها الزراعية واستخدام التقانات الزراعية التى تعول عليها الوزارة فى زيادة الانتاج والانتاجية فيما أوضح رئيس اللجنة العليا لإنجاح الموسم الزراعي أن اللجنة قد وضعت خطة خمسية لدعم المزارعين وتوفير مدخلات الزراعة لهم فى سبيل تحقيق الأهداف المنشودة

 

7 مليون يورو للمبيدات

 

في قاعة المجلس التشريعي التام اللقاء مع حرص الادارة الاهلية والمزارعين على الحضور لم يخلو اللقاء من الوضوح حول هواجس المزارعين

حيث كشف وزير الزراعة الاتحادي ابوبكر عمر البشرى عن جملة من التدابير لاستكمال الموسم الزراعي في مايلي مكافحة افات الطير والجراد التي ربما تشكل مصدر تهديد للمحاصيل الزراعية،لافتا إلى التواصل مع بعض المنظمات الدولية التي ساهمت في توفير وقود الطائرات مبيدات الرش الأرضي بقيمة “7” مليون يورو،

وأضاف انها تمكنت حتى الآن من استهداف ولايات النيل الأبيض  والجزيرة وكسلا وسنار فيما تجري الترتيبات للولايات الاخرى ،

فيما كشفت اللجنة العليا لإنجاح الموسم الزراعى ،أن جملة المساحات التي تمت زراعتها بالقطاع المطري  حاجز ( 37) مليون فدان من المحاصيل الزراعية المتنوعة. من جملة “47”مليون فدان من المساحة التاشيرية المستهدفة.

 

 

 

معركة من نوع آخر

 

البشرى ربط بين ما يدور في الخرطوم وحقول الزراعة وقال إن معركة إنجاح الموسم الزراعي المطري والمروي لا تقل ضراوة عن ما يجري في مسرح عمليات الحرب في الخرطوم ودارفور وأجزاء من جنوب كردفان، ودعا الوزير قيادات المزارعين إلى بذل مزيد من الجهد لتأمين الأمن الغذائي لسكان السودان الذي يعني إسناد ظهر القوات المسلحة، وقطع الطريق أمام سقوط البلاد في مستنقع الابتزاز السياسي عبر الغذاء.

 

تحقيق الأمن الغذائي

من جانبه  أشار والي القضارف رئيس اللجنة الفنية لإنجاح الموسم الزراعي محمد عبدالرحمن محجوب، بضرورة إحكام التنسيق بين جميع شركاء العملية الإنتاجية من البنوك والمزارعين والشركات للتعاون لتحقيق الأمن الغذائي،الذي يساهم في

تحرير القرار الوطني من الاختطاف من الأطراف الإقليمية والدولية التي تريد تركيع السودان .

مؤكدا أن انعقاد الاجتماع في ولاية سنار جاء في مرحلة مفصلية بتوجيه من رئيس مجلس السيادة الانتقالي ،الذي وجه بضرورة تذليل كافة العقبات التي تواجه المزارعين مع بشريات الحصاد التي بدات في القطاع المطري، التي بدأت في عدد من الولايات المطرية

 

تحديات جسام

.وأبان رئيس اللجنة ان أكبر التحديات التي تواجه اللجنة في هذه المرحلة، تكمن في تأمين موسم الحصاد وآليات تسويق المحاصيل، التي سوف تؤثر علي مجمل القطاعات الإنتاجية،مشيدا بدور الشركاء في انجاح الموسم في بنك النيل ومصرف المزارع التي  التزمت بتمويل المزارعين بالضمانات العادية،فضلا عن التزام البنك الزراعي بتوفير التمويل  الوقود والأسمدة

 

النيل الأزرق استقبال وحفاوة

 

وفي يومها الثاني توجهت لجنة انجاح الموسم الزراعي إلى إقليم النيل الازرق وعلى طول الطريق بين سنجة والدمازين كانت البشريات تستقبل الوفد بينما تقف سنابل الذرة معلنة عن نجاح الموسم قبل أن يصل الوفد الي مشارف الدمازين وهناك كان في استقباله حاكم الإقليم واعضاء حكومته ومن ثم  عقد رئيس اللجنة العليا لانجاح الموسم الزراعى بولايات القطاع المطرى بالبلاد الاستاذ محمد عبدالرحمن محجوب اجتماعا مشتركا مع حاكم اقليم النيل الازرق الفريق احمد العمده بادى المشرف على لجنة انجاح الموسم الزراعي الإقليم وأعضاء اللجنة بحضور عدد من مديري البنوك المساهمة تمويل الموسم الحالى 2023 م وقدم وزير الزراعة والغابات باقليم النيل الازرق الاستاذ عبدالله عيسى زائد  كلمة رحب فيها بزيارة رئيس اللجنة والتى ينتظر ان تحقق فوائد عظيمة لمزارعي الاقليم الذين عزموا على تحقيق انتاجية عالية من المحاصيل الزراعية تسهم فى دعم اقتصاد البلاد وتأمين الغذاء للسودان مشيرا الى ان الخطة التأشيرية للإقليم بلغت 4 مليون فدان تم تمويل مساحة 2.6 فدان تم تمويلها من البنك الزراعى حيث زرعت بمختلف المحاصيل الزراعية مشيرا الى وجود بعض الآفات الزراعية التى تحتاج للمكافحة

 

زراعة 37 مليون فدان

 

واكد والي  القضارف المكلف رئيس اللجنة إن اللجنة تعمل على معالجة جميع إشكاليات الموسم وهو يمضي فى نهايته مشيرا الى ان جملة المساحات المزروعة بولايات القطاع المطرى والتى بلغت 37 مليون فدان تمثل نسبة عالية من جملة المساحات المخطط زراعتها فى الخطة التأشيرية للجنة وجدد رئيس اللجنة العمل مع وزير الزراعة والغابات الاتحادية د/ ابوبكر عمر البشرى والبنوك والجهات ذات الصلة لمعالجة الإشكالات  التى تواجه الموسم الزراعي وهو يمضي الى نهايته معلنا عن عقد اجتماع مشترك للجنة انجاح الموسم الزراعي  يضم ولاة الولايات ولجان تسيير المزارعين والجهات ذات الصلة كما تحدث  الاستاذ فرح عقار والاستاذ رابح الناير تحدثا انابة عن اللجنة العليا لانجاح الموسم الزراعى ب ولجنة تسيير المزارعين باقليم النيل الازرق مشيرين للعقبات التي تواجه المزارعين هذا العام

 

الحاكم يرد التحية

من جانبه حيا حاكم اقليم النيل الازرق الفريق بادى جهود اللجنة العليا لانجاح الموسم الزراعى التى بذلت لتمكين المزارعين من فلاحة مساحاتها  الزراعية مشيرا إلى  ضرورة توفير التمويل  مبكرا واعطاء اولوية للمرأة المزارعة فى هذا الشأن ودعمها بالاليات الزراعية نسبة لدورها الكبير فى تحقيق الانتاج والانتاجية واعلن حاكم النيل الأزرق عن  ان حكومة الاقليم ستسير قافلة صحية لولاية القضارف دعما ومساندة لحكومة الولاية وهى تتصدى لمكافحة الأمراض الوبائية المتمثلة فى مرضى حمى الضنك والاسهالات المائية التي ظهرت بالولاية مؤخرا.

 

في ابو نعامة وود النيل

ضمن اهداف الزيارة تفقد نماذج من المساحات المزروعة حيث قف وزير الزراعة والغابات الاتحادى د/ابوبكر عمر البشرى وزير الزراعة والغابات الاتحادى ورئيس اللجنة العليا لانجاح الموسم الزراعى بولايات القطاع المطرى والى القضارف المكلف الاستاذ محمد عبدالرحمن محجوب ووالى ولاية سنار المكلف الاستاذ توفيق محمد على ونائب المدير العام للبنك الزراعى د/ عزالدين فقيرى و اعضاء حكومة ولجنة امن ولاية سنار وقفوا ميدانيا على محاصيل الذرة وزهرة الشمس والقطن والدخن التى تمت زراعتها بالمساحات الزراعية بمنطقتى ودالنيل وابو نعامه بحضور عدد من مزارعى سنار  حيث تعرف الوزير الاتحادى ورئيس اللجنة على المعاملات الفلاحية التى تمت للمحاصيل المذكورة والتى شارفت على مرحلة الحصاد من قبل المهندسين الزراعيين واشاد وزير الزراعة بصنف زهرة شمس النيل والذرة والدخن المقاومة للجفاف والتى تتكيف مع التغيرات المناخية  مؤكدا تبنى الوزارة لمثل هذه التجارب لجدواها الاقتصادية فيما اشاد والى القضارف المكلف رئيس لجنة انجاح الموسم الزراعى بولايات القطاع المطرى بالجهود التى بذلت  فى تأسيس المحاصيل الزراعية بالولايات المعنية من قبل جميع شركاء العملية الزراعية مجددا عزم اللجنة على مواصلة جهودها من اجل توفير ما يعين مزارعي ولايات القطاع المطرى فى حصاد محصولاته بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة بالمركز داعيا الى الاستفادة من المحاصيل فى تحقيق قيمة مضافة تعود على اقتصاد البلاد بعائدات كبيرة من جانبه اكد والى سنار اهتمام حكومته بالزراعة وزيادة الانتاج والانتاجية والعمل مع اللجنة لتذليل العقبات التى تواجه الزراعة والمزارعين فى هذا الموسم الزراعى الذى يعد استثنائيا بسبب ظروف الحرب  لتجويد العمل الزراعي وتحقيق الامن الغذائي للبلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *