*خبراء يشترطون على جهات الاختصاص توفير جملة من المطلوبات لفتح المدارس*

 

ناشد خبراء تربويون فضلوا حجب أسمائهم للصحيفة كلا من وزارة المالية الاتحادية والولايات بضرورة توفير مرتبات المعلمين والوصول لصيغة مرضية لهم لانطلاقة العام الدراسي،مشترطين أيضاً الجلوس مع جهات الاختصاص ممثلة في كل الرعاية الاجتماعية والعون الإنساني لإيجاد بدائل لسكن النازحين والقاطنين بالمدارس،وتوفير المناهج والمعلمين وفتح باب التعيين والاستفادة من المعلمين النازحين من الخرطوم لسد النقص،وشدد الخبراء على ضرورة ملء الفراغ والربكة التي تشهدها وزارة التربية الاتحادية الحالية،مطالبين باستمرار الوكيل حمد سعيد الذي قام بطرح رؤية علمية وفنية واضحة المعالم بمشاركة أهل الشأن والدراية التي أعدت خلال شهر أغسطس المنصرم،محذرين من مغبة غياب الرؤية في ظل ظروف معقدة لافتين إلى التضارب الحاصل والارتباك الذي طال المشهد التربوي في الوقت الراهن خاصة وأن الوكيل حمد هدفت رؤيته إلى تجنيب البلاد شبح تجميد العام الدراسي،وان الرؤية كانت تتسق مع توجيهات رئيس مجلس السيادة،ومجلس الوزراء لخلق أرضية وتجهيز المطلوبات حتى يتسنى بدء العام الدراسي بنهاية اكتوبر الحالي، علما بأن شروط الخبراء أيضاً دعت إلى ضرورة التنسيق بين الداخل والخارج بشأن التعليم العام مع مراعاة مسائل وإجراءات انتقال الطلاب النازحين من الولايات غير الآمنة للمسقرة، فضلاً عن فتح باب للنقاش والعصف الزهني لبدء العام الدراسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *