*الدعم السريع المتمرد يوجه قوي الحرية والتغيير بتحريك العمل الاستخباراتي تحت الغطاء الإنساني*

 

كشفت مصادر موثوقة معلومات خطيرة عن اجتماع تم باديس ابابا ، حيث وجهت قيادة قوات الدعم السريع أحزاب قوى الحرية والتغيير بالشروع في تكوين منظمات وجمعيات للعمل الإنساني من أجل تقديم الدعم السياسي والعون الاستخباراتي لقواتها التي تقاتل في الميدان.

وكانت قيادات بارزة في قوى الحرية والتغيير المركزي قد تلقت “نقدا” شديدين من قبل ضباط ومستشاري الدعم السريع في الاجتماع الذي ضم الطرفين والذي انعقد بالعاصمة الأثيوبية اديس ابابا مؤخرا ، حيث ترى قيادة الدعم السريع أن قوى الحرية والتغيير المركزي لم تقم بواجباتها في دعم القوات المقاتلة والعمل السياسي بالرغم من استلامهم لمبالغ مالية ضخمة.

وتم الإتفاق بين الجانبين على الإسراع بتكوين شبكة منظمات إنسانية لتكون واجهات لتقديم الدعم السياسي للدعم السريع، واستيعاب كوادر الأحزاب للقيام بتقديم المعلومات وعمليات التجنيد وتوفير الدعم اللوجستي للدعم السريع .

من جانبها اوضحت قيادات حزب الأمة والحركة الشعبية التي شاركت في الاجتماع أن لديها منظمات موجودة حاليا” وجاهزة للعمل ، فيما التزمت قيادة التجمع الاتحادي بإنجاز التكليف بأعجل ما تيسر.
على الفور سلمت قيادة الدعم السريع قيادات قوى الحرية والتغيير المركزي مبالغ مالية لتنفيذ الاتفاقات الجديدة وحذرت قيادات الأحزاب بأنها ستكون دقيقة وجادة هذه المرة في محاسبتها عن أي تقصير في العمل أو تصرف في المال خارج الأجندة المتفق عليها.

المصدر -نبض السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *