*علي خلفية الورش التقيمية لحج 1444ه بشمال كردفان*  *حرمان احد عشر حاج بسبب الأخطاء الإدارية في أجراءات التأشيرات*  *والى شمال كردفان نريد الشفافية والوضوح في العمل والورشة تمثل خطوة إيجابية لتجويد الأداء*  *أمين الحج والعمرة بالولاية يستعرض تحديات حج العام 1444ه وتخلف 24 حاج من أداء فريضة*

*علي خلفية الورش التقيمية لحج 1444ه بشمال كردفان*

*حرمان احد عشر حاج بسبب الأخطاء الإدارية في أجراءات التأشي

تقرير :- خالد بخيت

يمر الوطن بمرحلة عصيبة يحتاج فيها السودان لرجال علي قدر تحدي الوطن والأزمات التي تحيط به خاصة القضايا الأمنية المعقدة التي فرضت واقع يتطلب رجال يصنعون الحلول مهما كانت الدواعي والتعقيدات يأتي هذا علي خلفية الورشة التقيمية والتقويمية التي نظمتها ادراة الحج والعمرة بالولاية لحج هذا العام التي صاحبتها مشاكل وسلبيات كبيرة لا يمكن تجاوزها ادخلت الأمانة في أزمات لم تشهدها من قبل خلال السنين السابقة وما تناقله الرأي العام بالولاية حول مشاكل الحج والعمرة للعام 1444ه مسار استغراب لما مرت به الأمانة من انتقاد علي خلفيات اخفاقات جسيمة لا تحصي ولا تعد خاصة الذين سعوا لأداء فريضة الحج ولم يوفقوا هذا التقصير حرم احد عشر حاج من أداء فريضة الحج لهذا العام مما أعطي انطباع سالب عن القائمين علي امر الحج والعمرة بالولاية .
*والى شمال كردفان الأستاذ عبدالخالق عبداللطيف* ان شعار الورشة يعبر عن تحسين الأداء المستمر نحو تقديم خدمة افضل لضيوف الرحمن في السنوات القادمة وضرورة تقييم الأداء خاصة ان ضيق الوقت له آثار سالبة ويصاحب الحج عمليات استعجال نأمل ان يكون زمن اجراءات الحج تكون كافية ومريحة وزيادة الجرعات التدريبة للحجاج وان ما يشاع حول الحج والعمرة يحتاج لمعالجة من خلال هذه الورش لانها تجيب علي كثير من الاستفسارات
*امين أمانة الحج والعمرة بالولاية الاستاذ عبدالرحمن موسي عبدالمجيد* قال ان عملية الحج صاحبتها جملة من التحديات والتعقيدات بدأ من إجراءات التسجيل والتقديم الإلكتروني وعملية سداد الرسوم التي ساهم فيها بنك الخرطوم وشكر عبدالمجيد ادارة بنك الخرطوم ومن ثم وزارة الصحة بالولاية التي ساهمت وسهلت عملية الكشف الطبي ومن ثم شكر عبدالمجيد لجنة أمن محلية شيكان علي دورها الكبير والمعتبر حتي اكتمال عملية التفويج والسفر الي بورتسودان وفي ختام كلمته اكد عبدالمجيد ان حج العام 1444ه بصورة طيبة حسب وصفه رغم تأخر عدد 24 حاج من أداء فريضة الحج لأسباب خاصة.
*حضور ضعيف وغياب تام للحجاج*
حسب افادات مقربين من امانة الحج والعمرة بالولاية أكدو ان حجاج شمال كردفان للعام 1444ه كان عددهم (478) والحضور للورشة كان ضعيفا وبرر امين الحج ان الدعوات كانت عبر الوسائط وان الذين حضروا الورشة من أصحاب المصلحة والحجاج كان عدد ( 6 ) فقط ( 4 ) من النساء و( 2 )من الرجال ومن أمراء الأفواج ( 3 )وعدد( 2 ) من البعثة الإدارية وتلاحظ غياب جزء كبير من الشركاء لحج هذا العام دون توضيح الأسباب
*سلبيات خلال الورشة*
خلال الورشة التي عقدت بقاعة محلية شيكان والتي شرفها والى شمال كردفان، وأمين حكومة الولاية، والمدير التنفيذي لمحلية شيكان حيث كان عدد الحضور ضعيفا بصورة لافته للنظر وفشلت ادارة الحج والعمرة من توفير سماعات ساون سستم حتي يناسب منشط يشرفه ويخاطبه والى الولاية فقط اكتفت الادارة بنصف سماعة صغيرة لايتعدي صوتها مساحة المنصة وكان يتوقع الحضور تناقش الورشة السلبيات والإيجابيات بكل شفافية وعملية عدالة التوزيع للمحليات حسب الكثافة السكانية، الشفافية في الإختيار لامراء والاداريين من أصحاب الكفاءة، وشفافية التقديم، وكيفية التنسيق الولائى والاتحادي.
*ختاما* رغم قيام الورشة الا هناك عدة أسئلة ظلت تدور في ازهان المهتمين لغياب موظفي ادارة الحج والعمرة بالولاية عن هذا المنشط المهم لهذه الإدارة المهمة التي تتعلق بالشعائر الدينية خاصة الحج والعمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *