الشيوعي عودة الإسلاميين عبر الانتخابات واردة

 

الخرطوم : فاطمة رابح

قال كمال كرار القيادي بالحزب الشيوعي السوداني ان التدخلات الأجنبية تحت مسمى اي مبادرات مثل المبادرة الثلاثية (الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والايقاد) او خلافها تأتي من اجل إعادة المكون العسكري إلى الحكم لتحقيق مصالح وقال ان فرضية عودة الإسلاميين إلى السلطة مجدداً عبر بوابة الانتخابات قائمة وواردة في ظل معطيات ماثلة وأسباب لم تنتهي وواجبات لم تتحقق

وأكد كمال العمل على اسقاط الحكم من أجل بناء دولة مدنية بجانب مقاومة قيام الانتخابات المبكرة لجهة انها ستكون مزورة بدون شك على حد تعبيره
وذكر كرار  متحدثا عبر الهاتف ل(الصحيفة) حينما سألناه عن رأيه حول الحديث الأمريكي ان الانتخابات المبكرة ستعيد الإسلاميين ذكر أنهم سبق وأن تحدثوا عن ذلك في بيان الحزب وأضاف أن قيامها محاولة لقطع الطريق أمام الفترة الانتقالية وعلى الثورة السودانية لافتاً إلى أنها بنبقي ان تكون نهاية الفترة الانتقالية التي من واجباتها ان تعمل على السلام المستدام وحل المليشيات والاستقرار الاقتصادي وعودة النازحين الي مناطقهم الأصلية وإجراء التعداد السكاني وسن قانون انتخابات بشكل ديمقراطي
و بشأن الاتهامات التي تطال الحزب في انه يعمل على شق قوى المعارضة بتبني مواقف مخالفه لرؤاهم يقول ان اللذين لايعجبهم رأينا يريدون الالتفاف على الثورة وهولاء تجدهم في اي زمان واي مكان وان الثورة ستطيح بأوهامهم على حد تعبيره مشيراً إلى انهم مع التسوية الثنائية وزاد ان مواقف الثورة لاتحتمل التأويل فإما مع الثورة او مع الانقلاب
وقال إن التدخلات الأجنبية التي تجري بهدف إعادة الشراكة مع المكون العسكري وقطع طريق الثورة وانها أيضا من أجل خدمة مصالح إقليمية ودولية بعيداً عن مصالح الشعب السوداني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *