الرئيسية / أخبار / نائب رئيس مجلس السيادة السوداني: محاولات لإخراج السودان من (الوحل)

نائب رئيس مجلس السيادة السوداني: محاولات لإخراج السودان من (الوحل)

الخرطوم سودان ديلي نيوز

قال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو أن هناك جهوداً كبيرة تبذل لإخراج السودان من (الوحل). وأكد دقلو سعيهم للمحافظة على السودان بأن يضع الجميع أيديهم مع بعضهم البعض. ودعا النائب الأول لدى لقائه بقبيلة الفلاتة بحضور وفد من الإدارة الأهلية من جنوب دارفور أبناء دارفور بالتوحد ونبذ الخلافات لأجل الوطن الكبير والصغير.

وطالب دقلو بإرجاع النازحين إلى قراهم وتهيئة الظروف الملائمة لهم. كما طالب النظار والعمد والقوات النظامية بالمساعدة على العودة الطوعية. ونوه إلى ضرورة إبعاد أصحاب الأجندة والأغراض المشبوهة لأجل السودان الوطن الواحد. وقال النائب الأول أنه يقف على مسافة واحدة من كل المكونات في السودان للمحافظة على أراضيه مؤكداً أنهم لن يفرطوا في شبر من أرض الوطن.

وقال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة أن خيرات السودان متعددة وأراضيه خصبة وتحتاج لمن يخرج الكنوز ويوظفها لمصلحة الوطن والمواطن. وأشار إلى كثير من الأحاديث التي تملأ الساحة السياسية الآن ولا تستحق الرد عليها لأن المهمة أكبر من الإلتفات للصغائر وهي مهمة وطن يعمل لأجله رجال ليل نهار لإنقاذه وهناك إجتهاد وسهر لليالي ورغم ذلك لم يجدوا التقدير.

ويقول خبراء ومحللون سياسيون أن خطابات النائب الأول لرئيس مجلس السيادة تميزت بالقومية والعمل من أجل السودان الموحد بعيداً عن القبلية والجهوية وهي خطابات مسؤولة لرجل دولة يحمل هموم الوطن ويسعى بقدر إستطاعته لتحقيق الوفاق والأمن. ويؤكد الخبراء أن نظرة النائب الأول تؤكد أنه رجل من طراز فريد يحظى بالقبول والتأييد ويمضي في مهمته غير آبه بحملات الشيطنة وإلصاق التهم جزافاً دون إثبات.

ويشير الخبراء إلى أن الإدارات الأهلية تعي تماماً الدور الكبير الذي يقوم به النائب الأول وقوات الدعم السريع في حفظ الأمن ورتق النسيج الإجتماعي وإصلاح ما دمرته الحرب. مؤكدين أن تحقيق السلام أكبر دليل على حرص دقلو على تناسي المرارات والعمل جميعاً لتأسيس دولة القانون والديمقراطية التي يحلم بها الشعب السوداني.

ونبه الخبراء إلى خطورة التراشق الإعلامي وإتهام المكون العسكري بالتخطيط للإنقلاب وغيرها. مشيرين إلى أحاديث المجتمع الدولي عن ضرورة الحفاظ على مكتسبات الثورة وحماية الفترة الإنتقالية وصولاً إلى التحول الديمقراطي عبر إنتخابات حرة ونزيهة. وأكد الخبراء أن بعض المدنيين يهدفون إلى نسف كل ما تحقق في الفترة الأخيرة بتصريحات غير مسؤولة هدفت لإستفزاز العسكريين الذين وجدوا دعماً وتأييداً من دول الجوار لمواجهة ما يحدث من توترات أمنية وسياسية بعد أن أظهروا جدية كبيرة في الحفاظ على السودان.

وطالب الخبراء المكون المدني بعدم الإنزلاق في مسار التهاتر وإلصاق الفشل بجهة دون غيرها. مؤكدين على ضرورة إبعاد أصحاب الأجندة المشبوهة والآراء الساعية لإحداث الشقاق والفتن حتى يتعافى جسد (الإنتقالية) وتقوم بأداء مهامها التي تم التوافق عليها ليتسلم بعدها زمام الأمور من يختاره الشعب عبر صناديق الإقتراع ويقود البلاد إلى مراقي المجد في المستقبل القريب.

شاهد أيضاً

خبير سوداني في بريطانيا يدعو إلى وضع سياسة تعليمية موحدة وربط أبناء السودانين في الخارج بالوطن من خلال مدرسة اليوم الواحد

  لندن _الخرطوم _فاطمة رابح شدد بروفيسور عزالدين مروان مهاجر سوداني في المملكة المتحدة على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *