الرئيسية / مجتمع / القاهرة.. مبادرة امل محتاج تسلم شقيقين من أب سوداني وأم جنوب سودانية الى ذويهما

القاهرة.. مبادرة امل محتاج تسلم شقيقين من أب سوداني وأم جنوب سودانية الى ذويهما

 

القاهرة/ سودازول
سيف البروف

بعد جهود دامت لاكثر من عام ونيف نجحت مبادرة امل محتاج برئاسة الاستاذة امل الشيخ وبالتعاون مع الجالية السودانية بمدينة العاشر من رمضان برئاسة الاستاذ ابراهيم عزالدين في انتشال طفلين [ كريم وصابر] من براثن الضياع واعادتهم الى ذويهم أمس الاول الاحد11ابرايل2021م بدار مجتمع اويل بعين شمس، وبذلك رجحت كف الدبلوماسية الشعبية في ايجاد اسرة الطفلين بعد وفاة والدتهم ايال دينق مينق جنوب سودانية في محبسها بقسم العجوزة والتي تم اعتقالها على ذمة قضية جنائية في مارس 2020م.

وبعد وفاتها في السجن تم ايداع الطفلين كريم محمد الشاذلي 4سنوات، وصابر محمد الشاذلي 9شهور، في دار رعاية الإيتام بجمعية الابتسام والولاء بمنطقة جسر السويس مجهولي الهوية لعدم وجود عائل لرعايتهم لحين ايجاد ذويهم وتسليمهم لاحد اقاربهم لكونهم من اب سوداني، وام جنوب سودانية.

وبعد تداول قصتها على وسائل التواصل الاجتماعي تحركت مبادرة امل محتاج وخاطبت المسؤولين بسفارة جهمورية السودان بالقاهرة، وسفارة جمهورية جنوب السودان للبحث عن والد واسرة الطفلين ولكن لم تثمر الجهود الدبلوماسية في إيجاد والد كريم وصابر، وبدأت التحدي امام امل محتاج ليطرق ابواب غير ابواب السفارة ولم تتوقف عن البحث طوال العام.

وبعد شهور من البحث تكللت جهود الدبلوماسية الشعبية المصرية و السودانية وجنوب السودانية وبمساعدة “رابطة مجتمع اويل “ برئاسة السيد انى وال اتاك، والسلطان احمد شول للعثور على احد اقارب الطفلين وهو الاستاذ كواج نقور كواج خال السيدة ايل دينق مثيانق التي توفت وتركت الطفلين كريم وصابر ولعدم وجود اب الشرعي يعتبر خالهم هو المسئول الاول في تربية الطفلين حتى يبلغوا الحلم.

وفي امسية احتفائية بدار مجتمع اويل بعين شمس تم تسليم كريم وصابر الى خالهم وسط دموع واهازيج الزغاريد التي تخرج مصحوبة بالالم، وتوقف الزمن برهة ودون التاريخ على صفحاتها مسيرة جديدة حافل بالخير والعطاء لطفلين كادوا ان يكونوا من الامس، فعادت اليهم الامل ليحملهم الى مستقبل واعد ليكون لهم هوية وعنوان وامان بين ذويهم.

وبحضور ام حبيبة مديرة دار جمعية الابتسام والولاء لرعاية الايتام، والاستاذة امل الشيخ مؤسس مبادرة امل محتاج، والاستاذ ابراهيم عزالدين رئيس الجالية السودانية بمدينة العاشر من رمضان، والاستاذ انجلو وياو مو، والاستاذ انى وال اتاك رئيس مجتمع اويل الكبرى بمصر، والدكتور محمد صلاح، والاستاذ هيثم محجوب، والاستاذ مصطفي جوهر، والاستاذ ابوبسام، الاستاذ صلاح الضوء، والدكتور محمد احمد شول، والاستاذة امال ابراهيم، والاستاذ سيف الدين سليمان مدير مكتب الخرطوم الدولي لحقوق الانسان فرع القاهرة، والاعلامية ندى يونس، ولفيف من قيادات مجتمع اويل الكبرى بمصر.
تم تسليم الطفلين كريم وصابر الى خالهم الاستاذ اكواج نقور بخطاب رسمي من سفارة جمهورية جنوب السودان الى دار الابتسام والولاء، وخطاب من سلاطين مجتمع اويل، إوقرار من خال الاطفال وبحضور الشهود اكتملت مراسم التسليم وسط دموع وصراخ الطفلين لرفضهم مغادرة والدتهم البديلة ام الحبيبة السيدة المصرية التي احتضنت الطفلين لاكثر من عام لم تستطيع السيدة التي اتت بالاطفال وهي محمولة على الكرسي نسبة لكسر في عمودها الفقري ناتجة عن حادث سير اقعدها عن الحركة.
على رغم من سوء حالتها الصحية الا انها اصرت ان تحضر بنفسها لتطمئن على اطفالها وتودعهم وتحتضنهم لاخر مرة قد لا تلتقيهم مرة اخرى.
في مشهد امومي وإنساني ابكت جميع الحاضرين، وليسان حال الطفلين وسط بكائهم تقول ( لا تتركنا يا اماه)، ولكن لا مناص خير هذا هكذا سنة الحياة نلتقي لكي نفترق ونفترق لكي نلتقي تلرة اخرى.

وفي كلمتها تقدمت ام حبيبة مديرة جمعية الابتسام لرعاية الايتام بجزيل الشكر والتقدير لجميع الذين ساهموا في لم شمل الطفلين بذويهم، وخصت الشكر لمبادرة امل محتاج على دورها الريادي بتبني هذا الامر منذ البداية الا ان تكللت جهودها بإيجاد اسرة الطفلين، كما شكرت رجل الاعمال السوداني الدكتور حسن سليمان على رعايته ودعمه السخي للاطفال، واسرة جالية السودانية بمدينة العاشر من رمضان، وسفارة السودان وجنوب السودان، واكدت ام حبيبة على متانة العلاقات الازلية بين شعوب وادي النيل بقولها نحن شعب واحد ونيل واحد وهؤلاء الاطفال ابنائي كما هو ابنائكم لا يفرقنا حدود او جغرافية المكان او اللون نحن امتداد لدولة واحدة منذ الازل ويجمعنا تاريخ مشترك وايضآ يجمعنا الانسانية.
وفي ختام حديثها اوصت ام حبيبة خال الاطفال على الاهتمام بالطفلين ورعايتهم وتعويضهم حنان الام والاب وان يكون لهم سندآ وملاذآ لحياة مستقرة وامنة.

وفي سياق متصل شكرت استاذة امل الشيخ مؤسس مبادرة امل محتاج بالسودان ومصر كل الذين بذلوا جهودآ مقدرة من اجل لم شمل الاطفال بذويهم، و دار ام حبيبة لرعايتها للاطفال وتحملت كل التحديات وصابرت طوال العام برغم من ان الدار خاص بالفتيات الا انها تحدت كل الظروف العقبات وابقت الاطفال بعهدتها الى ان تم تسليمهم اليوم، كما عبرت امل عن فائق سعادتها بهذه المناسبة العطرة قبل شهر الفضيل بتسليم كريم وصابر الى خالهم.

وقامت كل من مبادرة امل محتاج والجالية السودانية بمدينة العاشر من رمضان بتكريم السيدة ام حبيبة بدرع الشكر وعرفان تقديرآ وعرفانآ لجهودها على احتضان الطفلين، الى حين ايجاد ذويهم.

كما تم تكريم عدد من الشخصيات واصحاب الاقلام، والقروبات الذين ساهموا في هذا العمل الانساني وكان في مقدمتهم مجتمع اول الكبرى بمصر، وسفارة جمهورية جنوب السودان بالقاهرة، ورجل البر والاحسان الدكتور حسن سليمان، والاستاذ اسامة عبدالرحمن شرف الدين سكرتير الثاني لدي سفارة جمهورية السودان بمصر، الباش مهندس عبدالرازق غندور، الاستاذ هيثم محجوب، الدكتور محمد صلاح، الاستاذ صلاح غريبة، والعمود الصحافي ( تعالوا نتفق) للاستاذ ابراهيم عزالدين، وشبكة سودازول الاعلامية، الاستاذ ابوالعلاء مندوب سفارة جمهورية السودان بالقاهرة، ساتي الاخبارية، قروب جالية السودانية بمصر، استاذة امال ابراهيم، السلطان احمد شول، والاعلامية ندى يونس معدة ومقدمة حفل تسليم الطفلين، والاستاذ مصطفي جوهر، والاستاذ جيمس ميار.

اختتمت اللقاء بكلمات محفزة من سلاطين مجتمع اويل، وبعض الحضور شاكرين على هذا الجهود الشعبية في لم شمل الطفلين بذويهم وانقاذهم من براثن الضياع.

شاهد أيضاً

عصيان مدني مرتقب في السودان

الخرطوم سودان ديلي نيوز   وقع 89 حزباً وحركة وتحالف واجسام طبية ولجان مقاومة بالخرطوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *