حركة سودانية تطيح بقائدها الثاني لارتكابة أخطأ كارثية

أعلنت الحركة القومية لتحرير السودان عن عزل اللواء (م ‘ع) عن منصب نائب ثاني الحركة وتجريده من رتبة اللواء وجميع الرتب العسكرية بما فيها رتبة الجندي كما تقرر فصله نهائيا من عضوية الحركة.
وجاء في حيثيات القرار الذي تحصلنا على نسخة منه ان الحركة القومية لتحرير السودان تسعى دوماً لبناء تنظيم قومي الأهداف والتكوين وتعمل لمعالجة الاخطاء والسلبيات السابقة التي مارستها بعض الحركات من خيانة وكذب وإستغلال للسلطة ممثل ذلك في ممارسة العنصرية والجهوية وإشانة السمعة و غيرها من الاخطاء التي لا تمت للثوار والعمل الثوري بصلة.
وقد تابعت قياد الحركة في الفترة السابقة الأخطاء الكارثية التي ارتكبها الرفيق م’ع من جرائم فادحة وتجاوزرات خطيرة تتنافي مع اهداف ومبادئ الحركة القومية مما تسبب في ضرر بالغ للحركة وأضر بسمعتها ومنسوبيها وموقعها بالمشهد الثوري السوداني.
وبناءاً على ذلك تم تكوين لجنة لمحاسبة الرفيق والذي مثل أمامها وبعد تقديم الأدلة الدامغة واعترافه وإقراره رسميا بكل هذه الجرائم اجرينا مشاورات في الهيئة القيادية ومجلس التحرير الثوري وتطبيقاً وتنفيذاً للدستور واللوائح والقوانين وبناءاً على ما تقدم تم اتخاذ القرار رقم 16 لسنة 2020م
وجاء نص القرار : يسمى هذا القرار بقرار عزل وتجريد وفصل ويعمل به من تاريخ صدور القرار
عملاً بأحكام المادة (8-4-10) من دستور الحركة لسنة 2019م ووفقاً للسلطات المخولة لي أصدر القثرارات الآتية:-
عزل اللواء (م) من منصب النائب الثاني لرئيس الحركة تم فصل اللواء من عضوية الهيئة القيادية، وتجريده من كل الرتب العسكرية بما في ذلك رتبة الجندي بالإضافة الى فصله نهائيا من عضوية الحركة.
عليه تهيب الحركة القومية لتحرير السودان بالجميع عدم التعامل معه على أساس إنتمائه للحركة
اللواء محمد علي ناصر
رئيس الحركة والقائد العام للجيش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *